استخدام التعلم الآلي للانتقال إلى التعليم على الإنترنت وتحسين نتائج الطلاب

ومن خلال استخدام أدوات التعلم الآلي التي يوفرها تطبيق Google Cloud Platform لفهم ومعالجة أسئلة الطلاب على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، تمكنت جامعة ستراير من تحسين الدعم الذي تقدمه لما يزيد عن 48000 طالب بشكل ملحوظ.

يتألف معظم طلاب جامعة ستراير من الطلاب "غير التقليديين" الذين يواجهون العقبات التي لا يجدها عادة الطالب التقليدي في الحرم الجامعي. فمعظمهم يعمل بدوام كامل ولديهم أطفال وغالبا ما يكون لديهم محاولات سابقة للالتحاق بالتعليم العالي. بالإضافة إلى ذلك، يحضر أكثر من 80% من طلاب جامعة ستراير صفًا واحدًا على الأقل من صفوفهم على الإنترنت. وتدرك الجامعة أنها لا تستطيع معالجة مشاكل الطلاب على الإنترنت بنفس الطرق التي تتبعها الجامعة التقليدية. حيث يتطلب ذلك نهجًا فريدًا من نوعه.

"إن تفعيل وكيل الخدمة الصديق "إيرفينغ" باستخدام Google Cloud Platform وDialogflow لم يساعد الطلاب في الحصول على إجابات أسرع فحسب، وإنما أتاح أيضًا المزيد من الوقت لموظفي الجامعة للتركيز على تلبية احتياجات الطلاب أثناء رحلتهم الدراسية للحصول على شهاداتهم الجامعية".

Joe Schaefer, جامعة ستراير, كبير موظفي التكنولوجيا والابتكار

نُقدم لكم "إيرفينغ": وكيل الخدمة الصديق

تستخدم المؤسسة منصة محادثة مباشرة مع ساعات عمل ممتدة لكي تتوافق مع الطلاب العاملين. ولكنها أرادت تطوير مساعد افتراضي يمكنه التعلم من خلال إجراء محادثة مع الطلاب وتقديم الدعم لهم في الوقت الفعلي. ضمت إدارة جامعة ستراير فريقًا مشتركًا بين الأقسام يتألف من أخصائيين في علم النفس السلوكي ومهندس برمجيات ومطور شامل ومُصمم محادثات. وكانوا يبحثون عن تكنولوجيا قادرة على إنجاز المهمة وتم اختيار Google Dialogflow.

يصف دانيال مكارثي، المدير التنفيذي للذكاء الاصطناعي والتشغيل الآلي، نموذج اللغة في كلٍ من Google Cloud وDialogflow بالقوة المدهشة لشدة الدقة والفعالية. وتُعتبر سهولة استخدام Google والمرونة وإمكانية الإعداد والتشغيل بسرعة بالإضافة إلى إمكانية التفوق على نموذج روبوتات المحادثة (chatbot) من أهم عوامل اتخاذ قرار الارتباط بشراكة مع Google في هذا البرنامج. وفي أقل من أسبوع، ابتكر فريق ستراير نموذجًا أوليًا قادرًا ليس فقط على تحية الطالب بذكر اسمه بل يعرف أيضًا تفاصيل شخصية مثل عيد ميلاد الطالب. وتمت تسميته في ما بعد باسم مؤسس الجامعة، دكتور/إيرفنغ ستراير، ويستطيع نموذج إيرفنغ معرفة متى أصبحت المحادثة لا صلة لها بالموضوع وإعادة توجيه الطالب إلى وكيل مباشر للحصول على مزيدٍ من المساعدة. وكان التغيير رائعًا.

التأثير على الطلاب

منذ ربيع 2017، كان هناك أكثر من 163697 تفاعلاً مع "إيرفينغ"، مما يخدم ما يزيد عن 20000 طالب متميز، ويبلغ معدل نجاح "إيرفينغ" في فهم رسائل الطلاب 72%. ويستطيع الطلاب الذين لم يحصلوا على دورات تدريبية على الإنترنت الاستفادة من "إيرفينغ" نظرًا لاستضافته في تطبيق iCampus، وهي أداة يمكن لجميع الطلاب الوصول إليها. وبفضل هذا النجاح، يعالج "إيرفينغ" حاليًا 74% من حجم محادثات جامعة ستراير المباشرة، وبذلك يستطيع موظفو دعم الطلاب التركيز على الطلاب ذوي الاحتياجات الأكثر تعقيدًا. وكانت ردود أفعال الطلاب إيجابية: فعندما تم طلب التعليقات بعد التفاعل مع "إيرفينغ"، علّق أحد الطلاب قائلاً: "إنه مفيد للغاية، إنني أنتظر بفارغ الصبر لطرح سؤال آخر".

في الأشهر القادمة، ستحاول جامعة ستراير الاستفادة من Dialogflow في إنشاء تحليل للآراء ومحاولة تحسين تجربة الطلاب. ويؤكد مكارثي على أن جامعة ستراير تطرح الأسئلة باستمرار من أجل إثراء محتوياتها وتحسين الخدمة. ويضيف أن للجامعة طموحًا أعلى في ما يتعلق بتقنياتها: ويُخطط الفريق بعد ذلك لاستخدام تقنيات Dialogflow وGoogle Cloud للتعرف على الطلاب الذين يحتاجون إلى المزيد من المساعدة وتقديم الإرشادات والموارد التكميلية لمساعدتهم على تحسين حياتهم من خلال التعليم. ويقول مكارثي متفائلاً: "إن ميزة Dialogflow الفعالة تناسب المهمة التي كنا نحاول تحقيقها. إننا جميعًا متحمسون للغاية".

لمحة عن المؤسسة

تُعد جامعة ستراير، من الجامعات الرائدة في الابتكار التعليمي منذ أكثر من 125 عامًا حيث يتم تطوير التقنيات الجديدة والاستفادة منها لإعادة صقل مهارات البالغين العاملين. ويقع مقرها الرئيسي في واشنطن العاصمة، وتعد جامعة ستراير رائدة في التعليم على الإنترنت وقد أصبحت واحدة من أولى المؤسسات المعتمدة في تقديم الشهادات الجامعية على الإنترنت في عام 1996.

المنتجات المستخدمة

شكرًا على الاشتراك.

أخبرنا المزيد عن اهتماماتك.